ابداع المراة

اهلا وسهلا في منتدى ابداع المراة

كل اهتمامات المراة في مجال الخياطة والطبخ والاشغال اليداوية

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» جديد طقم للمطبخ من خياطي وحصريا
الخميس يناير 17, 2013 4:38 pm من طرف فجر الشروق

» لعشاق طرز الميكرو صدور روعة
الإثنين يناير 14, 2013 5:23 pm من طرف فجر الشروق

» عجائب الصلاة على النبي
الجمعة ديسمبر 14, 2012 9:19 am من طرف ام حمزة

» حقايب كروشي
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 12:24 pm من طرف ام حمزة

» كاب للبنات
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 12:09 pm من طرف ام حمزة

» درس في الحياكة على ماكينة التريكو
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 11:49 am من طرف ام حمزة

» طريقة اغلاق على ماكينة التريكو
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 11:43 am من طرف ام حمزة

»  منوعات من غرز الكروشي بالباترون
الأحد ديسمبر 09, 2012 2:41 pm من طرف فجر الشروق

» فساتـين صيفية آخر صرخة .
الأحد ديسمبر 09, 2012 10:33 am من طرف فجر الشروق

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الخيرة في ما اختاره الله

    شاطر
    avatar
    ام حمزة
    مديرة المنتدى

    عدد المساهمات : 209
    نقاط : 402
    تاريخ التسجيل : 30/10/2010

    الخيرة في ما اختاره الله

    مُساهمة من طرف ام حمزة في السبت فبراير 18, 2012 1:47 pm

    الخيرة فيما أختارة الله
    كثيراً مانسمع ونردد هذه الكلمات عندما نجد أنفسنا في مواقف يصعب علينا تحقيقها
    نحفظها ونسمعها ونرددها ونفهما ولكن هل نرضى بما اختارة الله لنا؟

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أقف كثيراً عند هذا السؤال !!
    النفس البشرية بطبيعتها تريد ماتظن أن في تحقيقة سعادة لها في هذه الدنيا!
    تريد ماتتمنى!
    تطمح وتأخذ بالأسباب لتحقيق ذلك , وتسلك طُرقاً واساليب مختلفة!
    وهذا شيء غريزي وجميل أن نسعى لتحقيقة
    ولكن حينما يعجز الانسان عن تحقيق مايريد
    حينما يكون ذلك الأمر الذي يريدة ويعتقد أن فيه سعادتة مستحيل التحقق
    حينما يتمنى مثلا الإنسان طفلاً ينير عليه حياتة, ويكون عونا له بعد الله في كِبرة.
    ويذهب يمنة ويسرة , ولكن لم يرد الله له أن يتحقق حِلمَ حياته
    حينما يُريد ذلك الفتى , أو تلك الفتاة الزواج بمن أحب أو من أرادَ
    واستحال تحقيقة لأي سبب من الأسباب
    حيمنا يُريد ذلك الشاب العمل في مجاله الذي اختارة لنفسه.
    وسعى وسعى وبذل جهدة ولم يتتحقق !
    وهذه الأمثلة ليست إلا قليل من كثير لما يحصل في هذه الحياة
    فمااااااااااذا نفعل إذا لم نحقق مانريد ؟
    هناك من يحزن ويتضايق ولكن هناك نور يشع من قلبة يجعلة يشعر بالارتياح ويحمد الله ويشكرة على ماقدر
    إنه نور اليقين والرضا بالقدر خيرة وشرة
    وعلمة أن مااصابة لم يكن ليخطئة وماأخطأة لم يكن ليصيبة
    وهذا النوع يعيش حياة سعيدة هانئة ويحتسب الاجر والثواب من رب العباد جزاء صبرة وشكرة وتسليمة ورضاه
    وهناك من يتضجر ويسخط , ويولول ملأ فاه
    ويقارن بينه وبين غيرة ممن انعم الله عليهم .
    فلا هو صبر وسلم , ولا هو حصل على مااراد
    بل وضع نفسة في بوتقة الحزن والآسى
    واسخط ربه بعدم رضاه بما قسمه الله له
    صنفان من البشر في موقف واحد
    موقف لاتدري مالحكمة منه , ولماذا حصل لك عكس ماتريد
    حكمة لايعلمها إلا علام الغيوب
    ولكن الانسان (خُلِقَ عجولاً)
    طبعة الطمع والحرص على الدنيا
    لو تأملت هذا الامر لعرفت أن فيه حكمة بالغة
    فقد يحصل لك ماتريد انت وتتمنى فيكون شر لك, ووبال عليك, وشقاء .
    لذلك نقف طويلا ونتأمل .نجد أن الخيرة فيما اختارة الله لنا


    منقول للفائدة .




    avatar
    naima88

    عدد المساهمات : 28
    نقاط : 32
    تاريخ التسجيل : 16/12/2011

    رد: الخيرة في ما اختاره الله

    مُساهمة من طرف naima88 في الإثنين فبراير 20, 2012 9:23 am

    سبحان الله لا اعتراض لنا على حكمه و مشيئته

    جزاك الله الف خير على الموضوع المميز

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 1:43 pm